أنتم هنا : الرئيسيةتعبيرات فنية من أجل تثمين التراث اللامادي الصحراوي: قراءات شعرية لمحمد عبد الرحمن ريباني

النشرة الإخبارية

المستجدات

29-11-2022

لقاء تواصلي بالحسيمة حول النهوض بالوضع الصحي على ضوء تقرير المجلس الوطني لحقوق (...)

اقرأ المزيد

21-11-2022

افتتاحية السيدة آمنة بوعياش حول موضوع "التغير المناخي: نحو اعتماد جديد لتدبير (...)

اقرأ المزيد

10-11-2022

الاستعراض الدوري الشامل: 26 توصية للحكومة المغربية من أجل فعلية حقوق الإنسان (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

تعبيرات فنية من أجل تثمين التراث اللامادي الصحراوي: قراءات شعرية لمحمد عبد الرحمن ريباني

احتضن رواق المجلس الوطني لحقوق الانسان، في ثالث أيام مشاركته في المعرض الدولي للنشر والكتاب، لقاء استمتع خلاله زوار رواق المجلس المنظم، تحت شعار ‘تعابير الحق، ‘ بقراءات شعرية لمحمد عبد الرحمان ريباني.

وفي هذا السياق، قدم الشاعر أمسية فنية تضم باقة من قصائد شعرية وأمثلة وألغاز حسانية صحراوية كما ذكر بفن التبراع الذي يعتبر نمطا شعريا إبداعيا وجزء من الشعر الحساني الذي تختص به المرأة الصحراوية.

وفي تفاعل للسيدة آمنة بوعياش، مع فعاليات هذا اللقاء، أكدت رئيسة المجلس على أهمية حضور هذا التراث في المعرض الدولي للنشر والكتاب إلى جوار مختلف روافد التراث المغربي مذكرة بأن تثمين التراث الثقافي الصحراوي هو تثمين لكل مكونات التنوع الثقافي للمغرب، معتبرة أن التعابير الفنية هي جزء أساسي من تعابير الحق وجزء أساسي من الثقافة.

وأكدت السيدة ميمونة السيد، رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة الداخلة-وادي الذهب، أن الحفاظ على التراث الثقافي الحساني شكل مطلبا مجتمعيا عاما عجل بجعله عنصرا أساسيا في إطار الاستراتيجية التنموية الجديدة للأقاليم الجنوبية والاستراتيجيات القطاعية لمختلف المتدخلين في الشأن الثقافي. كما أضافت أن غنى هذا التراث وامتداده الجغرافي وارتباطه العميق بتاريخ وثقافة البلدان المجاورة جعله وسيلة مهمة لفهم الآخر وترسيخ الحوار والتشجيع على الاحترام المتبادل لطريقة عيش مختلف مكونات المجتمع.

من جانبه، ذكر السيد مأمون بوخاري، عضو باللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة الداخلة-وادي الذهب، بالمجهودات المبذولة التي قامت بها المديرية الإقليمية للثقافة من أجل تثمين التراث اللامادي بالجهة من حيث الصيانة القانونية والبناء وغيره بحيث تم جرد وجمع التراث في كتاب يضم حوالي 700 نص شعري منها 550 تبريعة ومن الأمثال 1154 وأكثر من 100 لغز و120 رواية أو حكاية.

فضلا عن ذلك، أبرز السيد بوخاري أنه من أجل حماية النقوش الصخرية والمآثر التاريخية، تم تسجيل محافظة للآثار في منطقة حدودية في إقليمٍ يُعتبر متحفا في الهواء الطلق وهو إقليم أوسرد. وقد حظيت هذه المحافظة بزيارة رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، كما عملت المديرية الجهوية للثقافة على توقيع اتفاقية شراكة تنص على إنشاء مركز للتعريف بالتراث الثقافي يساهم المجلس الوطني لحقوق الإنسان في تمويله وبنائه وتجهيزه.

يذكر أن رواق المجلس الوطني لحقوق الإنسان يعتبر فضاء مفتوح ودامج تتمحور كل أنشطته حول مستجدات وقضايا رئيسية يترافع من أجلها المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ضمن محور فقرات رئيسية يومية: "نقاشات وحوارات"، "حديث عن كتاب"، "ضيف الرواق" و"تعابير فنية"، بالإضافة إلى فقرة صباحية خاصة بتعبيرات الأطفال عن حقوقهم.