أنتم هنا : الرئيسيةمنشورات: "أسئلة حول نهج يرتكز على حقوق الإنسان تجاه التعاون الإنمائي"

النشرة الإخبارية

المستجدات

29-11-2022

لقاء تواصلي بالحسيمة حول النهوض بالوضع الصحي على ضوء تقرير المجلس الوطني لحقوق (...)

اقرأ المزيد

21-11-2022

افتتاحية السيدة آمنة بوعياش حول موضوع "التغير المناخي: نحو اعتماد جديد لتدبير (...)

اقرأ المزيد

10-11-2022

الاستعراض الدوري الشامل: 26 توصية للحكومة المغربية من أجل فعلية حقوق الإنسان (...)

اقرأ المزيد
الاطلاع على كل المستجدات
  • تصغير
  • تكبير

منشورات: "أسئلة حول نهج يرتكز على حقوق الإنسان تجاه التعاون الإنمائي"

صدر عن مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مطبوعة تحمل عنوان "أسئلة متكررة حول نهج يرتكز على حقوق الإنسان تجاه التعاون الإنمائي" سنة 2006. الهدف من هذه المطبوعة, كما توضحه السيدة لويز آربور مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في تصديرها للمطبوعة, هو تعزيز فهم مشترك بين وكالات الأمم المتحدة لكيفية تحقيق أهداف حقوق الإنسان و التنمية من خلال تعاون إنمائي أكثر فاعلية, في إطار أوسع من الاستراتيجيات و التحالفات الهادفة إلى التغيير.

تـحتوي المطبوعة على أربعة محاور أساسية. المحور الأول يركز على ماهية حقوق الإنسان والالتزامات المتعلقة بها. المحور الثاني يتطرق إلى العلاقة بين حقوق الإنسان و التنمية سواء تعلق الأمر بإعلان الألفية و الأهداف الإنمائية المرتبطة بها أو تخفيف وطأة الفقر أو الحكم الرشيد أو النمو الاقتصادي.

المحور الثالث يعرف بالنهج المرتكز على حقوق الإنسان و ما يضيفه كقيمة مضافة للتنمية. المحور الرابع و الأخير يتطرق إلى الآثار الواقعة على برمجة التنمية نتيجة الأخذ بنهج مرتكز على حقوق الإنسان.
فمنذ أن دعا الأمين العام جميع كيانات منظومة الأمم المتحدة لإدماج حقوق الإنسان في كل أنشطتها و برامجها سنة 1997 في إطار برنامج الأمم المتحدة للإصلاح. اعتمد عدد من وكالات الأمم المتحدة نهجا مرتكزا على حقوق الإنسان بالنسبة لتعاونها الإنمائي مما أكسبها خبرة في تطبيق هذا النهج.

إلا أن التعاون بين وكالات الأمم المتحدة على الصعيدين العالمي و الوطني يقتضي فهما مشتركا لهذا النهج و الآثار المترتبة عليه بالنسبة للبرامج الإنمائية للأمم المتحدة. و هو ما عبرت عنه الوكالات المعنية بتطبيق نهج مرتكز على حقوق الإنسان التي شاركت في حلقة العمل المشتركة التي عقدت في الفترة 5-3 أيار/مايو 2003 ب ستامفورد بالولايات المتحدة الأمريكية. حيث أن بيان الفهم المشترك يشير إلى جعل نهج التعاون الإنمائي و عمليات البرمجة من قبل وكالات الأمم المتحدة مرتكزة على حقوق الإنسان. و مع أنه لا توجد وصفة شاملة لنهج مرتكز على حقوق الإنسان إلا أن وكالات الأمم المتحدة اتفقت على عدد من السمات الأساسية لهذا النهج و تضمنتها وثيقة " نهج التعاون الإنمائي القائم على حقوق الإنسان نحو فهم مشترك بين وكالات الأمم المتحدة"

المطبوعة تضم عدة مراجع و عناوين على شبكة الانترنيت تساعد على القيام بقراءات إضافية حول النهج المرتكز على حقوق الإنسان سواء تعلق الأمر بمراجع عامة أو حول المفاهيم و الجوانب الفنية و السياسات.

نزهة برنوصي

أعلى الصفحة